دائرة تعلّم | صعود السرديات المناهضة لحقوق الإنسان | 5 ,12,19 تشرين اول

دائرة تعلم بعنوان: صعود خطابات مناهضة لحقوق الإنسان!

تعقد بالشراكة بين التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجمعية حقوق النساء في التنمية

(إيويد)

أيام5,12,19 تشرين اول  2022 

   صباحا 11-  ظهرا 1  (بتوقيت مدريد) 

في حين أن الأصولية والفاشية وأنظمة القمع الأخرى تتغير وتجد تكتيكات واستراتيجيات جديدة لتوطيد السلطة والنفوذ، تستمر الحركات النسوية في المثابرة والاحتفاء بالمكاسب على الصعيد الوطني، والقوة المتصاعدة للجهات المناهضة للحقوق لا تحدث في فراغ. إن فهم صعود القومية المتطرفة، وقوة الشركات غير المنضبطة، والقمع المتزايد، وتضاؤل ​​الحيز المدني هو المفتاح لوضع التهديدات المناهضة للحقوق التي نواجهها اليوم في سياقها. 

اليوم، أكثر من نصف سكان العالم يحكمهم قادة اليمين واليمين المتطرف. في ظل هذه الخلفية، تعمل المدافعات عن حقوق الإنسان والنسويات بجد “للحفاظ على خط الدفاع الأخير” وحماية التعددية والنظام الدُّوَليّ لحقوق الإنسان.

ولكن تستمر الخطابات المناهضة للحقوق في التطور والانتشار، فبالإضافة إلى استخدام الحجج المتعلقة بالدين والثقافة والتقاليد، يختار الفاعلون المناهضون لحقوق الإنسان لغة العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان لإخفاء أجنداتهم الحقيقية واكتساب الشرعية. قبل ثلاث عقود، قال أحد المبشرين في التلفزيون الأمريكي ومرشح جمهوري إن الحركة النسائية هي “حركة سياسية مناهضة للأسرة تشجع النساء على ترك أزواجهن، وقتل أطفالهن، وممارسة السحر، وتدمير الرأسمالية، ويصبحن مثليات.” اليوم، تكتسب هذه الفكرة التآمرية فهمًا وشرعية غير مسبوقين في شكل خطاب “إيديولوجية النوع الاجتماعي”، وهو شبح ابتكره الفاعلون المناهضون للحقوق لمعارضته. عبر مجموعة من الخطابات التي يستخدمها الفاعلون المناهضون للحقوق – بما في ذلك مفاهيم “الإمبريالية الثقافية” و “الاستعمار الأيديولوجي” وفكرة “الإبادة الجماعية قبل الولادة” – الموضوع الرئيسي هو الاستقطاب. يأخذ الفاعلون المناهضون للحقوق قضايا مشروعة، أو يختارون أجزاء منها، ويغيرونها لخدمة أجندتهم القمعية.

الجهات المناهضة للحقوق تتبنى استراتيجية مزدوجة. بالإضافة إلى شن هجمات مباشرة على النظام متعدد الأطراف، تعمل الجهات المناهضة للحقوق أيضًا على تقويض حقوق الإنسان من الداخل. ينخرط الفاعلون المناهضون للحقوق بهدف استمالة العمليات وترسيخ المعايير التراجعية وتقويض المساءلة. إن انخراط الجهات المناهضة للحقوق في مجالات حقوق الإنسان الدولية له غرض رئيسي: تقويض النظام وقدرته على احترام وحماية وإعمال حقوق الإنسان لجميع الناس، ومحاسبة الدول الأعضاء على الانتهاكات. تعمل بعض التكتيكات المناهضة للحقوق من خارج الأمم المتحدة وتشمل نزع الشرعية والضغط السياسي لوقف تمويل الأمم المتحدة، أو الانسحاب من الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان. في السنوات الأخيرة، اكتسبت الجهات المناهضة للحقوق تأثيرًا متزايدًا داخل الأمم المتحدة. تشمل تكتيكاتهم الداخلية تدريب المندوبين، وتشويه أطر حقوق الإنسان، وتخفيف اتفاقيات حقوق الإنسان، والتغلغل في لجان المنظمات غير الحكومية، والتقدم بطلب للحصول على وضع المجلس الاقتصادي والاجتماعي بأسماء محايدة، والتغلغل في مساحات الشباب، والضغط لوضع الجهات المناهضة للحقوق في مناصب رئيسية.

لمن الدائرة : الفاعلين والفاعلون في الحركة النسوية والكويرية في المنطقة العربية وشمال أفريقيا ومجتمعات المهاجرين والمهاجرات والذين يعملون وتعملن في سياقتهن على حقوق الإنسان وتواجهن تصاعد الخطاب المناهض من قبل الدولة والمؤسسات الدينية والأحزاب اليمينية أو التي لديها طابع أبوي كاره للنساء.

هدف الدائرة هو فتح واكتشاف وبدء تراكم خطاب من منطقتنا يصب في الأحاديث الأممية النسوية عن الموضوع، ومن ثم تعلّم كيفية مسح وتعداد الجهات المسؤولة عن خطابات مناهضة حقوق الإنسان واكتشاف واستلهام أدوات لمحاربتها والنجاة من عنفها. للعاملين والعاملات في المؤسسات أو الشركات والذين يرغبون في حضور جلسات الدوائر، يمكن للتحالف إصدار شهادة حضور وذلك لمشاركتها مع الإدارة أو إدارة الموارد البشرية.

المقاعد المتوفّرة: 12 شخص.

  https://forms.gle/ABzSszQvuVWh9Xby7 الرابط

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشتركي في نشرتنا