الأردن: التضامن مع المعلمين والمعلمات ليس جريمة! نطالب بإلغاء الحكم عن المدافعة والنقابية ليلى حديدون

 

بيان – الخميس 29 أبريل 2021

يدين التحالف الإقليمي للمدفعات عن حقوق الإنسان، ويعرب عن قلقه البالغ تجاه الحكم الصادر ضد المدافعة الأردنية عن حقوق الإنسان والنقابية ليلى حديدون بالجبس لمدة ثلاثة أشهر، بعد قيامها بالتضامن مع عدد من زميلاتها وزملائها المعلمات والمعلمين الذين تم اعتقالهم بعدما قاموا بالمشاركة في احتجاجات خاصة بتحسين الظروف المعيشية لهم والمعاش خلال شهري يوليو وأغسطس 2020، بعدما قامت السلطات بإغلاق نقابة المعلمين في يوليو 2020 في عمّان و11 فرعا آخر في أنحاء البلاد. وهو ما يؤمن التحالف أنه عقاب لها عن عملها المضني في مجال حقوق الإنسان، ودفاعها عن حقوقها النقابية وحرية التعبير والتجمع.

والجدير بالذكر أنه رفضت محكمة صلح جزاء عمان للمرة الخامسة على التوالي طلب استبدال قرار حبس المعلمة ليلى حديدون بعد الحكم الصادر ضدها من قبل محكمة صلح جزاء عمان على خلفية منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتعلق بقضايا المعلمين، حيث صدر الحكم بموجب قانون الجرائم الالكترونية.

ويطالب التحالف الإقليمي السلطات الأردنية بالإلغاء الفوري للحكم الصادر ضد المدافعة عن حقوق الإنسان والنقابية ليلى حديدون، والتوقف عن استخدام القوانين المطاطة وانتهاك حقوق الإنسان لمعاقبة المدافعات المعارضات والنقابيات، وفتح السبيل أمامهن للدفاع عن الحقوق والحريات. كما يحمل التحالف الإقليمي السلطات الأردنية المسؤولية النفسية والجسدية لحديدون.

 

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشتركي في نشرتنا