فرنسا وألمانيا تمنحان الجائزة الفرنسيّة الألمانيّة لحقوق الإنسان لمركز النديم

 

تسلم مركز النديم مساء أمس الجائزة الفرنسية الألمانية لحقوق الإنسان من سفير فرنسا وسفير ألمانيا في مصر. تمنح الجائزة كل عام لشخصيات أو منظمات في العديد من دول العالم التي تساهم بصورة استثنائية في حماية وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون في بلدهم وعلى المستوى الدولي.

 

ومركز النديم، مقره القاهرة، منظمة غير حكومية مصرية مستقلة تأسست في عام 1993 ومكرسة لمناهضة التعذيب وتقديم الدعم لضحاياه. يقدم المركز الرعاية الطبية لضحايا التعذيب، ويرفع قضاياهم أمام مختلف الهيئات ويصدر تقارير موجزة شهرية عن حالات التعذيب والموت والإهمال الطبي في حجز الشرطة المصرية. 

 

ويواجه مركز النديم انتهاكات ممنهجة من قبل السلطات المصرية لعرقلة عمله. ففي 17 فبراير/شباط 2016، سلمت السلطات المحلية في الأزبكية أمراً لمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب بإغلاق المركز بتهمة “مخالفة شروط الترخيص”. وفي 10 يونيو/حزيران 2018 ، أمر قاضي التحقيق في القضية 173 (المعروفة باسم قضية التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية) بالإفراح بكفالة مع ضمان 20,000 جنية مصري عن الدكتورة ماجدة عدلي ، المشاركة في تأسيس مركز النديم. وفي 9 فبراير/شباط، أغلقت الشرطة المقر التابع لمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب وألقت القبض على بَوّاب المبنى. وكذلك نشر مركز النديم في 1 أكتوبر بيان تحت عنوان “الجميع في خطر” أن النيابة استدعت بشكل غير رسمى الدكتورة عايدة سيف الدولة إحدى مؤسسي/مؤسسات مركز النديم. ونفيد بأن مركز النديم وصله اليوم استدعاء رسميًا بخطاب مسجل بعلم الوصول يطلب /من الدكتورة عايدة المثول أمام النيابة بتاريخ أمس. ‏وبناء على تلك المستجدات سيتوجه عدد من المحامين صباح الغد الى نيابة الأزبكية لمعرفة طبيعة البلاغ وطبيعة القضية المراد التحقيق فيها.

 

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشتركي في نشرتنا