السلطات المغربية تعتقل الصحفية هاجر الريسوني

 

 

اعتقلت عناصر الشرطة القضائية المغربية الصحفية هاجر الريسوني يوم السبت في ٣١ آب ٢٠١٩ في حي أكدال بالرباط.

 

ووفقًا لبيان المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، اعتُقلت الصحفية هاجر الريسوني في الشارع العام وتم تصوير العملية من طرف رجال الأمن، قبل إدخالها إلى عيادة الطبيب الذي تم استدعاؤه من بيته ليتم اعتقاله في العيادة بصحبة مساعديه ــ وهو ما يُعتبر خرقا للحق في الخصوصية التي يعد التجسس على الحياة الشخصية للناس انتهاكا لها.

وتم تقديم هاجر الريسوني،  أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الرباط، بتهمة “العلاقة الجنسية غير الشرعية، نتج عنها حمل وإجهاض غير مشروع”، على الرغم من صدور تقرير طبي ينفي حدوث أي اجهاض.

تُحاكم هاجر الريسوني في 9 أيلول/سبتمبر وهي ما زالت في السجن حتى اللحظة.

إن الصحفية هاجر الريسوني معروفة بنشاطها الحقوقي وخاصةً خلال الحراك الريف، وهي كانت تعمل على توثيق الحراكات الحقوقية والكتابة عنها في تقارير صحفية عدة.

إن التهم الموجّهة ضد المدافعة عن حقوق الإنسان هاجر الريسوني ليست إلا محاولةٍ لتأجيج المجتمع ضدّها، حيث أن الثقافة الأبوية تعمد إلى تجريد المدافعات من شرعيتهن وأحقية عملهن عبر توجيه تهمٍ لها طابعٌ ذكوري بامتياز؛ وتهدف هذه التُهم إلى  معاقبة المدافعات عن حقوق الإنسان من التواجد والعمل في المجال العام، وكذلك إلى التأكيد على تقييد أجساد النساء، وتشويه سمعتهن بحسب المعايير التي تفرضها الثقافة الأبوية.

 

 

 

 

 

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشتركي في نشرتنا