إصرارُكن يُزهرُ نضالاً

منذ تأسس “التحالفُ الإقليمي للمدافعاتِ عن حقوقِ الإنسانِ في الشرقِ الأوسطِ وشمالِ أفريقيا” كانَ هاجسُ العضوات فيه إيجادُ جسرٍ متينٍ من التضامنِ يمتدُ في قلبِ منطقتنا ونتمسكُ به ونعبرُه لندعمَ بعضنا البعض. ومن 14 عضوةٍ في أولِ جمعيةٍ عموميةٍ عام 2015، أصبحَ للتحالفِ 58 من الأعضاءِ يعملنَ منْ دونِ كللٍ في عشرةِ بلدانٍ وفي المهجر، ويدافعنَ عن حقوقِ الإنسانِ في مختلف مجالاتها، ويمسكنَ أيدي بعضَهنَ بكلِّ حُبٍ ودعمٍ وقوة.
لثلاثِ سنواتٍ على التوالي واجهتِ المُنتمياتُ إلى التحالفِ موجاتٍ متعددة منَ القمعِ والتعدياتِ والانتهاكاتِ، ولكنَّ إصرارَهن على الحقِ في العملِ والنشاطِ والتنظيمِ والحريةِ والتغيير كانَ أكبرَ وكانَ مُعدياً وكان خيرَ معُلمَةٍ لمختلفِ الحراكاتِ النسويةِ والاجتماعيةِ في المنطقةِ. ولهذا، توجهُ سكريتاريةُ التحالفِ الاقليمي للمدافعاتِ عن حقوقِ الإنسانِ في الشرقِ الأوسطِ وشمالِ أفريقيا تحيةَ تقديرٍ لكافةِ المدافعاتِ والمدافعين في المنطقةِ، وتحديداً لكافةِ المُنتسباتِ إلى التحالفِ على إصرارِهن على الوجودِ والاستمرار.
كلُّ التحيةِ والتقديرِ للمدافعاتِ في مصر، إصرارُكن أكبرُ من مُنُوعاتِ السفرِ وتجميدِ الأرصدةِ المصرفيةِ وإغلاقِ أماكنِ عملكن، إصرارُكن علَّمنا الشجاعةَ!
كلُّ التحيةِ للمدافعاتِ في السعودية، إصرارُكن على مواجهةِ أكثرِ الممارساتِ قمعاً ووحشيةً يذكرُنا يومياً بكنَّ، وغيابُكنَّ عنا لن يُنسيَنا أنَّ لنا في سجونِ السعوديةِ زميلاتٍ إصرارُهن على الحريةِ ألهمَنا جميعاً. نريدُكن بيننا الآن!
كلُّ التحيةِ للمدافعاتِ في فلسطين اللواتي يقفْنَ في وجهِ الاحتلال الاسرائيلي، شامخاتٍ شجاعات. حيواتُكن تلهمُنا جميعاً ونضالاتُكن تعملنا ألا نخافَ الطاغيةَ، إصرارُكنَّ يعملنا أنَّ الحريةَ قدرٌ!
كلُّ التحيةِ للمدافعاتِ في اليمن اللواتي يواجهنَ الحربَ والعنفَ والدمارَ والمجاعةَ بالاستمرارِ في الدفاعِ عن حقوقِ النساءِ والحقِ في الأمانِ والأمن. إصرارُكنَّ يعلمنا أننا بالإيمانِ نستمرُ في الدفاعِ عن حقوقِ الإنسانِ في أكثرِ اللحظاتِ ظلماً، إصرارُكنَّ يضيءُ الطريقَ لنا!
كلُّ التحيةِ للمدافعاتِ في السودان، أينما كنتنَّ، في السجونِ أو على الطرقاتِ والمحاكمِ والمستشفيات، إصرارُكنَّ يعلمنا أنَّ الاملَ قدرٌ، وشجاعتكُنَّ مُعدِيةٌ والتضامنُ معكنَّ فخرٌ لنا.
كلُّ التحيةِ للمدافعاتِ في سوريا، أينما كنتنَّ، وللحاضراتِ وللغائباتِ منكن، إصرارُكنَّ يلهمُنا ويمدُّنا بالقوةِ والعزمِ والأملِ، ويعلمُنا أنَّ الشغفَ يولِّدُ التضامنَ!
كل التحية للمدافعات في الجزائر، اصراركن على المقاومة والمواجهة يحركنا ويمدنا بأمل كبير وإيمان أقوى من القمع والتسلط!
كلُّ التحيةِ للمدافعاتِ في المغربِ والعراقِ وموريتانيا ولبنانَ والأردنِ وتونسَ والبحرينِ وعُمان والكويتِ وكردستان، إصرارُكن جسرٌ للتضامنِ ووجودُكنَّ في التحالفِ جعلَ أصواتَنا عاليةً وواضحةً ولا تُسكَتُ.
إصرارُكنَّ أزهرَ نضالاً في منطقتِنا!
عاشُ نضالُ المدافعاتِ في المنطقةِ، وكلُّ الدعمِ والقوةِ والتضامنِ لهنَّ!

8 آذار/مارس 2019
سكريتاريةُ التحالفِ الإقليمي لتحالفِ المدافعات.

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.