داعش تغتال مدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا، الرّقة.

كتبت عدّة صحف إجنبية ومنظّمات سوريا عن خبر إعدام الصحافية رقيّة حسن محمد، والتي كانت تكتب تحت إسم “نيسان إبراهيم” مواضيع ترتبط بالإنتهاكات التي تقوم بها  “داعش” في الرّقة. وقد نشرت منظّمة : سوريا على طول التالي:

عدم تنظيم الدولة ناشطة من الرقة بعد اعتقال دام 3 شهور، فهل هي المرة الأولى التي يعدم فيها التنظيم فتاة لنشاطها الإعلامي، وما هي تفاصيل قصتها؟

رقية الحسن، كردية، ناشطة مسقلة من سكان محافظة الرقة، تعرف باسمها الحركي عبر وسائل التواصل الاجتماعي نيسان ابراهيم، شاركت في كل المظاهرات منذ بداية الثورة، حتى التي خرجت ضد داعش.

كانت رقية تتحدى داعش وتكتب ضدها، وتنشر أخبار القصف رغم وجودها داخل الرقة، وإعدامها هو الحالة الأولى التي تسجل لقتل تنظيم داعش فتاة نتيجة نشاطها الإعلامي.”

للمقال الكامل:

تنظيم الدولة ينفذ أول عملية إعدام بحق صحيفة مدنية

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.