مدرسة حقوق الانسان والنسوية!

أعد التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ديسمبر 2017 “مدرسة حقوق الإنسان والنسوية” لمدة 12 يوم مع شابات من مختلف بلدان المنطقة (سوريا، الأردن، فلسطين، المغرب، ومصر). جاءت هذه المدرسة انطلاقاً من إيمان التحالف بالتضامن النسوي وضرورة العمل مع المدافعات الشابات وخصوصا المهتمات بفكرة تنظيم الجماعات والعمل مع أخريات ضمن مجموعات أو ضمن شبكات محلية ذات طبع نسوي وعمل حقوقي، وبناءً على ذلك، وضع التحالف منهج نظري وتطبيقي للتقاطعيات فيما بين مفاهيم حقوق الإنسان والنسوية وذلك بالتعاون مع مدربات على الاليات والقوانين الدولية ومدافعات نسويات من المنطقة. كانت تلك فرصة لتطوير منصة خاصة بالشابات في المنطقة والعمل معهن على اكتشاف القوانين الدولية والاتفاقيات الدولية إضافة إلى النظام الأبوي الذي يفرض الأدوار الجندرية التي تعرقل عمل المدافعات.

 

طورت المدافعات الشابات المشاركات في هذا اللقاء نظرة إلى الاتفاقيات الدولية والاجراءات الخاصة بحقوق الانسان ضمن إطار نسوي وتمكن من تحديد الاتجاهات والممارسات النسوية على الاصعدة المختلفة في العمل الحقوقي والحركات الاجتماعية-الحقوقية، كما تمكن من تحديد أهمية تسليط الضوء على التضامن النسوي في عمل المدافعات المليء بالتحديات والتضحيات.

وكما وجدن في هذه المدرسة مساحة للتعبير عن التحديات التي تواجههن كما مدافعات شابات، حيث شاركن أفكارهن عن  “سبب التعرض للمضايقات في المجال العالم بشكل مستمر، لأننا مدافعات ولأننا نساء ولأننا شابات لا نؤخذ بشكل جدي كافي ولا تعتبر المخاطر التي نمر بها مخاطر جدية” إضافة إلى ايمانهم المستمر بالشغف النسوي والعمل الحقوقي حيث ذكرت احدى المشاركات: “نحن نعلم أننا كنساء محاطات بالعديد من السلاسل التي تكبل خطواتنا ولكنني أرى أن هناك ضوء ومساحات شبيهة بهذه تجمعنا لدعم بعضنا البعض”.

 

Share

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.