مدرسة حقوق الإنسان المرتكزة على المقاربة النسوية

يسر التحالف دعوة المدافعات عن حقوق الانسان والناشطات النسويات المهتمات بالتقاطع ما بين العمل النسوي والحقوقي إلى تقديم طلب انضمام لمدرسة حقوق الانسان والنسوية-ديسمبر 2017.

يرى التحالف أن هناك حاجة لتطوير منصة خاصة بالمدافعات الشابات في المنطقة والعمل معهن بالتحديد على اكتشاف القوانين الدولية والاتفاقيات الدولية والاجراءات الخاصة بحقوق الإنسان وذلك في إطار فكري يناقش ايضا النظرة النسوية والادوار الجندرية وتأثيرها على دور المدافعات وعلاقة النساء بالمجال العام وتحديدا قطاع حقوق الانسان في المنطقة. بما أن التحالف النسوي يعمل على حقوق الانسان ويؤمن بالتضامن النسوي وبالتالي ضرورة العمل مع المدافعات الشابات وخصوصا المهتمات بفكرة “تنظيم الجماعات” والعمل مع اخريات ضمن مجموعات او ضمن شبكات محلية ذات طابع نسوي وعمل حقوقي، يرى التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان ضرورة وضع منهج نظري وتطبيعي للتقاطعيات فيما بين حقوق الإنسان والنسوية وذلك من خلال مدرسة مع عدد من الناشطات والمدافعات.

يرغب التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في إعداد مدرسة حقوق إنسان مرتكزة على المقاربة النسوية حيث يقوم المشاركات ببلورة نظرة ونقد وإطار نسوي للعمل الحقوقي إنطلاقا من القوانين المحلية والإقليمية والدولية وصولا إلى مختلف الإتفاقيات والمعاهدة الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وذلك من خلال منهج نظري وتطبيقي يشمل كل ما ذكر أعلاه ووضعه بأيدي المدافعات اللواتي سيسكتشفن ويعملن على اختيار اطاراتهن وتوجهاتهم ضمن إطار عمل نسوي لتحقيق أهدافهن المرتبطة بحقوق الإنسان وإعداد خارطة فكرية تظهر التقاطعيات المختلفة ما بين العمل الحقوقي والنسوي وكيفية تعزيز العمل النسوي في الحركات الحقوقية. سيعمل التحالف على إختيار 10 مدافعات شابات (21 إلى 28 سنة) وتدريبهن ضمن منهج يعتمد على النظرية والتطبيق من 2 إلى 12 ديسمبر 2017.

انقري هنا لتقديم طلب انتساب!

Share

1 Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*