أخبار سريعة | مارس وفبراير|2016

   

سوريا:          سوريا                                                                     

في يناير/كانون أوّل ٢٠١٦ قام تنظيم داعش بقتل الصحافيّة رقيّة حسن محمد، وهي التي كانت تنشر تقارير عن التنظيم وإعتدءاته على حقوق الإنسان  في الرقّة تحت الإسم المستعار “نيسان ابراهيم”.

 

 

يمناليمن:

لا تزال المدافعات عن حقوق الإنسان في اليمن يتعرضن للعنف والإنتهاكات. فقد أطلقت مجموعة تنتمي الى الحوثيين النار على الإعلامية بشرى الناشري فأصابوها بأربع طلقات أُدخِلت على أثرها المستشفى. لكن الحوثيين رفضوا أيضاً أن تُنقل الى مستشفى آخر لإنقاذ حياتها وتكملة معالجتها. وقد أدّى هذا الهجوم الى بتر رجلها. كذلك قام مجهولون بالإعتداء على الناشطة الحقوقيّة سمر الجرباني بضربة على الرأس وهي تمرّ في أحد شوارع صنعاء أدّى الى غيابها عن الوعي موقتاً. وتتابع الجرباني قضية المخطوفينلدى الحوثيين. أما رئيسة تحرير بنت اليمن أزهار العجي فقد تم إحتجازها في قسم شرطة المعلمي وتوقيفها على مدى ١٦ ساعة.  

 

مصرمصر:

في ديسمبر/كانون الثاني ٢٠١٥إستلمت الأكاديمية الناشطة خلود صابر– الحاصلة على ميداليّة روجير بالدوين للحريّة— خطاباً من  كلية الآداب بجامعة القاهرة  تبلغها بإلغاء منحى دراسيّة كانت قد حصلت عليها من جامعة لوفين الكاثوليكية في بلجيكا.  وقامت صابر بدعوى قضائيّة لوقف هذا القرار، مصرحةً أنها ستحارب القرار بكل طاقتها. ثم سحبت جامعة القاهرة قرار المنع.  وكان قد قام أكاديميون ومدافعات ومدافعين عن حقوق الإنسان بحملة مناصرة لصابر في وجه قرار جامعة القاهرة.

 

مصرمصر:

في فبراير/شباط ٢٠١٦ تلقّى مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب قرارا بالإغلاق بالشمع الأحمر بحجّة مخالفة المركز شروط تتعلّق بترخيص المنشأة الطبيّة.  وقد إستطاع المحامي طاهر أبو النصر تأجيل الإغلاق مؤقتاً كيتوضّح وزارة الصحّة لمركز النديم أسباب الإقفال.

إن مركز النديم من أهم أعمدة الدفاع عن حقوق الإنسان في مصر وهو عضو مؤسس في التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وقد أصدر التحالف بياناً يدين هذا القرار ويعتبره ترهيباً ومحاولة لإسكات المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر.

 

فلسطينفلسطين المحتلّة/الولايات المتحدة:

صدر في فبراير/شباط ٢٠١٦ قرار محكمة إستئناف امريكية في ديترويت في  قضية الناشطة الفلسطينية رسمية عودة بتهمة الإحتيال على سلطات الهجرة. وكانت عودة قد اتُّهِمت بأنها  لم تَكشُف لسلطات الهجرة الأميريكيّة عن إعتقالها في ١٩٦٩من قبل السلطات الإسرائيليّة المحتلّة وعن إتّهامها من قِبل المحكمة العسكريّة الإسرائيلية بتفجير متجر. وقد كشفت عودة للمحكمة الأميريكية ان إعترافها بالتفجير في ١٩٦٩ جاء تحت التعذيب الجسدي والجنسي والصعقات الكهربائيّة، لذا فإن عدم كشفها عن الإعتقال يقع ضمن إضطراب ما بعد الصدمة. وقد أسقطت المحكمة الأميريكية أيضاً عقوبة السجن لمدّة ١٨ شهر بحقها وقد تم إعادة القضية الى محكمة المقاطعة.  

 

hondorasهندوراس:   

إغتيلت المدافعة عن حقوق الإنسان الناشطة البيئيّة بيرتا كاسيريس في منزلها في هندوراس وقد ربط ناشطون إغتيالها بعملها بالدفاع عن حقوق السكان الأصليين بالحفاظ وبالبقاء على أرضهم. وكانت كاسيريس قد عاشت مضايقات وتلقّت تهديدات بسبب نشاطها. ويعاني السكان الأصليين من سياسات وممارسات تلوّث وتدمّر بيئتهم ومواردهم الطبيعيّة وتهجّرهم من أرضهم لأجل مشاريع تقوم بها الحكومة وشركات خارجيّة. وحسب “غلوبال ويتنس” (الشاهد العالمي) قُتِل بين  سنتي٢٠١٠ و٢٠١٤ أكثر من مئة مدافع ومدافعة عن البيئة والأرض في هندوراس.

 

Share

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*